دور التربية في إعداد العلماء | لقاء فضيلة الشيخ بطلاب مركز تكوين العلماء 16 ابريل 2014


محاضرة تحت عنوان: "دور التربية في إعداد العلماء" لقاء لفضيلة الشيخ محمد الحسن ولد الددو رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا مع طلاب المركز، بتاريخ: 16/04/2014م. وتتلخص أبرز عناصر المحاضرة في النقاط التالية: • أن الله خلق الإنسان كغيره من سائر المخلوقات لا يعلم شيئا • وسائل العلم: العقل،البصر، السمع... • الامتحان بالعرض على الله سبحانه وتعالى. • تمايز الناس يم القيامة إلى قسمين: فمنهم شقي وسعيد. • أقام الله الحجة على الناس بإرسال الرسل وبإنزال الكتب وشهادة الملائكة الكرام. • وسائل الامتحان بالغواية: إبليس وجنداه: جند الشبهات، جند الشهوات. • التغلب على الشبهات باليقين، والتغلب على الشهوات بالصبر. • تفاوت الناس في إدراك وسائل الفوز والنجاة. • السعادة الحقيقية: رضوان الله. • مدة الدنيا قصيرة، وما هي إلا ظل زائل. • من يريد الفوز والنجاة ورضوان الله لا بد أن يسعى لتكميل نفسه. • استغلال وسائل تكميل النفس ينقسم إلى قسمين: الجانب النظري، الجانب التطبيقي، ولا يمكن الفصل بين الجانبين. • لا بد أن يركز الإنسان على الجانب العملي في علمه، ويعلم أن العلم سلاح ذو حدين، إما أن يكون حجة له وإما أن يكون حجة عليه. • ارتباط العلم بالعمل كارتباط الحياة بالجسد. • أقسام العلم: علم مكتسب، علم موهوب. • تميزت هذه الأمة عن سائر الأمم بأن أناجيلها في صدورها وأن علماءها هم ورثة الأنبياء. • مكانة العلماء عند الله. • فضل العلماء كما بين رسول الله صلى الله عليه وسلم. • الحاجة إلى العلماء العاملين. • تكوين العلماء ليس بكثرة الرواية إنما هو بالتقوى والورع وإيثار الآخرة على الأولى. • العلماء العاملون هم الذين تقوم بهم الحجة. • الجانب العلمي يسهل على الإنسان أن يقتنع به. • الجانب التطبيقي يمكن أن يسمى تربية ويمكن أن يسمى تزكية... • معنى التربية: رفع الإنسان لنفسه عن مستوى البهائم حتى يصل إلى مستوى الملائكة. • القلوب الميتة بعيدة من الله، والقلوب الحية قريبة من الله. • السعي لتربية النفوس برفعها حتى تصل إلى مستوى الملائكة. • من أعرض عن ذكر الله فإن الله وعده بالعمى يوم القيامة. • أفعال التربية في اللغة العربية: ربه يربه، رباه يربيه، رببه يرببه، ربته يربته. • المقصود بالتربية. • التربية تسمى تزكية. • معنى التزكية: الزكاة. • تسمى التربية سلوكا. • بقدر استقامة الإنسان على الصراط الدنوي تكون استقامة على الصراط يوم القيامة. • سلوك الصراط الدنوي يحتاج إلى الاستقامة. • أقسام الناس في الاستقامة على الطريق. • التربية تحتاج إلى أن يجعلها الإنسان من أولوياته. • مقام الاصطفاء والتقريب. • تفاوت الناس في أنوار الطاعات. • علاج المشاق كلها هو الاستقامة. • من يريد أن يكون من الصالحين لا بد أن يتعب نفسه. • لا بد أن يسعى الإنسان لتهذيب نفسه وتربيتها. • المبادرة إلى التوبة من كل غفلة ولو لطرفة عين. • المجتمع لا يساعد على التزكية لكن المجتمع الضيق كمركز تكوين العلماء مما يعين على ذلك، وربما يتحقق فيهم قول الله تعالى: واصبر نفسك من الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه..الآية. • السعي إلى تحلية النفس بالأخلاق الرفيعة وتخليتها عن الأخلاق الذميمة. • الدعاء.


آخر تحديث للموقع : الخميس, 14 سبتمبر 2017 13:20