الأخوة في الدين


خطبة الجمعة لفضيلة الشيخ محمد الحسن ولد الددو، تحت عنوان: "الأخوة في الدين". بتاريخ: 04/11/2016. وقد جاء فيها: • أن الله تعالى أرسل رسله بتوحيدين عظيمين: الأول: توحيد الله عز وجل، والثاني: توحيد الكلمة. • الله تعالى شرع للمؤمنين التآخي بأخوة الإسلام الدائمة الباقية، فهي أقوى رابطة تربط بين البشر في الدارين. • كل الروابط تنقطع يوم ينفخ في الصور إلا رابطة هذه العقيدة فإنها تبقى قوية مستمرة. • رابطة الأخوة رابطة مقدسة لأنها منطلقة من عقيدة الإنسان وعلاقته بربه جل جلاله، وتقتضي من المسلم أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه والارتباط بكلمة التوحيد وكل من ارتبط بها. • إصلاح المسلمين ذات بينهم من تقوى الله تعالى. • المؤمنون في هذا الزمان عرضة لمؤامرات أعدائهم وتفريقهم، وأول عدو لهم إبليس. • الصلاة عدو إبليس، فهي تجمع القلوب وتؤلفها، وتجمع المؤمنين على كلمة التوحيد وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر. • إبليس يسعى لتفريق القلوب والتحريش بين المؤمنين، وقد أعين على ذلك بجندين هما: ـ جند الشهوات، ـ وجند الشبهات. • جند الشهوات يسلطه على الضعفة من الناس، وجند الشبهات يسلطه على الأقوياء، وبذلك يفرق القلوب إما على أساس شهوة، وإما على أساس شبهة. • أعان الله تعالى المؤمنين على جندي إبليس بجندين هما الصبر واليقين، فالصبر يرد الشهوات، واليقين يقطع الشبهات. • الإنسان إذا صبر فاتقى الشهوات، وأيقن فاتقى الشبهات، فإن الله يجعله إماما من أئمة الدين المقتدى بهم، ونعم هم. • هذا زمان أصبح فيه المؤمنون تهون عليهم الدماء، فيعتدون على المؤمنين لأتفه أسباب الخلاف. • المختلفون والمتقاتلون في الدنيا سواء كان خلافهم على أمر مادي أو معنوي، سيندمون على ذلك إذا انطلقوا من هذه الدار، وتزاحموا في القبور. • لا خير بخير بعده النار، ولا شر بشر بعده الجنة . • النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالإكثار من الصلاة عليه يوم الجمعة، وهي معروضة عليه في هذا اليوم. • لا بد للمؤمنين أن يحسوا بالأخوة ولوازمها، وأن يقوموا لله تعالى بالحق فيها. • الدعاء.


آخر تحديث للموقع : الخميس, 14 سبتمبر 2017 13:20