مركز تكوين العلماء
الشيخ محفوظ إبراهيم فال يكتب: اعتق نفسك من النار

إن أكبر خطر يهدد الإنسان ، أن يكون من فريق السعير يوم القيامة ، ويمازَ مع المجرمين حين ينادون ، (وامتازوا اليوم أيها المجرمون )، ثم يساق معهم ، (ونسوق المجرمين إلى جهنم وردا ) فيجد نفسه يطعم الزقوم ويشرب الحميم، يعالج السلاسل والأغلال ، ويبشر بالذلة والهوان ، والخلود في النيران ، (ذوقوا فلن نزيدكم إلا عذابا ) .

تلك هي الخسارة العظمى ، التي خوف الله تعالى بها عباده فقال :

 
وفد من الندوة العالمية برئاسة الدكتور العجيمي يزور مركز تكوين العلماء

alt

زار صباح اليوم الثلاثاء 25 أكتوبر 2011 مركز تكوين العلماء وفد من الندوة العالمية للشباب الإسلامي، برئاسة الدكتور خالد العجيمي رئيس لجنة إفريقيا وعضو مجلس الأمناء، رفقة خبراء من الندوة.

وكان في استقبال الوفد مدير مركز تكوين العلماء ومديري قطاعات المركز، وخلال استراحتهم في قاعة الاستقبال تم عرض فلم تعريفي للمركز، وتقديم شروحات وافية عن المشاريع التعليمية للمركز وبرامجه العلمية، كما قام الوفد بجولة استطلاعية في منشآت المركز وبناه التحتية.

 

 
سكن الطلاب: توحيد الجهود لتوفير جو مناسب للتعلم

يمثل سكن الطلاب بمركز تكوين العلماء نموذجا مهما لتجسيد توحيد الجهود بين طرفي المعادلة التربوية؛ إدارة تطمح لإنشاء جيل من العلماء الربانيين، وطلاب يسابقون الزمن لتعلم العلم.. وتعتبر راحة الطالب وتوفير الجو الملائم للدراسة والتحصيل من أهم متطلبات التعليم المعاصر، وهو ما جعل القائمين على المركز  يحرصون  على وضع لبنات بناء سكن طلابي على أرقى معايير البناء الحديث، وذلك بالتوازي مع بناء المركز نفسه، مما جعل المركز يتوفر على سكن خاص بالطلاب، يعينهم على تحصيلهم العلمي في جو مناسب ومريح.

 
ولد حامد: تجربة المركز فريدة

altقال مدير إدارة التعليم بمركز تكوين العلماء الدكتور خطري ولد حامد إن تجربة المركز فريدة، وقد استطاعت المواءمة بين التعليم الحديث، والتعليم المحظري الموسوعي ، مستفيدة من كل التجارب المحلية والدولية، فميزة المركز أنه يريد تخريج علماء ربانيين مستوعبين لأصول الشرع ومقتضيات العصر وهو أمر لا تدعيه أعرق الجامعات فجهدها في الغالب ينصب على تخريج باحثين في جزئيات الشرع وبعض كلياته، معتبرا أن التوفيق إن حالف القائمين على المركز فستكون تجربته متميزة.

 
وفد تركي رفيع المستوى يزور المركز

زار مركز تكوين العلماء اليوم السبت 19 اكتوبر 2013م وفد تركي رفيع المستوى يضم مجموعة من رجال الأعمال والأساتذة المقيمين في فرنسا وممثلين عن جمعية "موتف" الخيرية التركية، إضافة إلى ممثل عن مدارس برج العلم في نواكشوط.

وكان في استقباله بعض الإداريين بالمركز على رأسهم مسؤول الشؤون الطلابية الأستاذ عالي ولد يسلم الذي قدم للوفد شروحا وافية عن طبيعة المركز وعن سير العمل فيه، ونظام الدراسة والعملية التربوية به.

وشاهد الوفد عرضا لفلم تعريفي عن المركز قبل أن يقوم بجولة استطلاعية لمرافق المؤسسة إضافة إلى وقفة مع الطلاب.

 
<< البداية < السابق 1 2 التالي > >>

آخر تحديث للموقع : الثلاثاء, 20 يونيو 2017 12:44